الخميس، 29 أكتوبر، 2015

كيف تختار ألعاب أطفالك

By 5:58 ص
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 



تأكد أن أسلوبك في أختيارك للأعاب التي سترافق إبنك في سنواته الأولى له دور مهم جداً في تشكيل شخصية إبنك بدرجة كبيرة ، و أن مهاراته الأولية التي سيكتسبها تتأثر كثيرا بما يلعب به من ألعاب .
ولا تنسى تأثير اللعبة على نفسية الطفل و أفكاره ، فلا تعتقد أن شيئا يمر على الطفل دون أن يقتبس منه أو يتأثر به كما يتأثر بالرسوم المتحركة التي غالبا ما تزيد تصرفات العنف عندهم و كذلك تعزز إعتزال اللعب الجماعي و العزلة في ذهنه .

و هذه نقاط مهمة جدا في أسلوب الأختيار حاول ان تفكر فيها كلما أردت إنفاق مالك على شراء لعبة لأي طفل من أطفالك .

حاول دائما و احرص على أن :

  •  تكون اللعبة جماعية قدر المستطاع مبتعدا عن الألعاب الفردية لتعزيز روح الجماعة و المشاركة لدى الطفل .
  • أن تحثه اللعبة على الحركة و النشاط و التفكير و إستعمال كامل الجسد أو اليدين مع تحفيز إيجاد الحلول.
  •  تختار بعض الألعاب التي يمكن للوالدين مشاركة الأبناء فيها كلما سنحت الفرصة.
  • إختر ألعابا تنمي المهارات اليدوية و الفكرية لدى الطفل كألعاب التركيب و صناعة الأشياء من مجموعة قطع .
  • أبعد إبنك دائما عن اللعب المستمر بالأيباد ولا تساهم في إنطوائه في سن مبكرة جراء انحصاره في اللعب به .
  • تجنب شراء الألعاب التي لا تظيف إلى شخصيته شيئا كالدمى الجامدة التي تمثل الكثير من الشخصيات الكرتونية.
  • تجنب الألعاب التي تغري فقط عند شرائها ولكنها لا تدوم طويلا و يفقد الطفل اهتمامه بها.
  • لا تكثر من الألعاب و إجعل دائما زمنا كافيا ما بين شراء اللعبة و الآخرى .
  • العاب مثل ( بنك الحظ ) مميزة جدا و تساهم كثيرا في الحوار بينك و بينهم و تعلمهم لأساسيات حياتية مهمة .
  • أغلب الألعاب تحتوي على معدل عمري يحدد مناسبة اللعبة لعمر الطفل ولكن أنت أقدر على تحديد ما يناسبه من ألعاب.
  • عندما يصر طفلك على لعبة ما أخبره أن الوقت ليس مناسبا لها و لكننا سنحصل على لعبة عندما يكون الوقت مناسب ( حاول ان تتحدث بمنطق و لكن دون تحديد فقولك لعبة لا يعني أنك ستشتري هذه اللعبة إن كانت غير مناسبة و إن كان يريدها، و حديثك بمنطق و زرع الثقة بينك و بينه بأن تشتري له اللعبة في وقت لاحق سيعطيك الإمكانية الكاملة للحوار معه و عدم شراء ما يريد كل مرة ) .
  •  تجنب دائما شراء الألعاب التي فيها قطع تنطلق بسرعة و تقذف كالمسدسات التي تطلق قطع البلاستك و استبدلها بمسدسات الماء إن كان ولابد من لعبة مسدس أو بندقية .
  • فكر جيدا قبل شراء كل لعبة و حاول أن ترتبط اللعبة باللعبة التي قبلها لتبني له شخصيته و تذكر أنه هو من سيلعب باللعبة و لست أنت و لكن تذكر أنه يجب أن يستفيد منها و ليست اللعبة فقط لتلهيه عنك و تشغله بنفسه . 
  • لا تنخدع بالإعلانات الدعائية التي تظهر الألعاب بصورة شيقة و كأنها فعلا يمكن اللعب بها كما في الإعلان ، و تذكر أن الواقع مختلف تماما عن الدعاية.
  • تذكر أن العبرة ليست بكثرة الأعاب ، بل بشغف الطفل للعب بتلك اللعبة و إن كانت لعبة واحدة يتيمة .




تأكد أن اللعبة لها سهم مهم جدا في شخصية الأطفال و تنمية قدراتهم في سنوات متقدمة جدا ، ولا تعتقد أن الطفل لا يتأثر بذلك ، و لعلك تفرح و تستغرب عندما يقوم ذو العامين باللعب بالهاتف و تشغيله . 


من أكثر الأخطاء التي يمارسها الأهل على أبنائهم ، هي توفير ما يريدون مما يعجبهم من ألعاب فقط لكي يسكتوا عنهم و يكفوا و يتركوهم لشرب القهوة بسلام ، تأكد أنك إن نظمت العملية برمتها ستحظى بوقت لشرب قهوتك و إبنك سيحظى بمهارات جيدة باللعب بألعاب تختارها على أسس جيدة ، خاصة ما يجعل اليدين تعمل و تعلم الفك و التركيب و تشكيل الأشياء . 

ملاحظة أخيرة ... حدد ساعات مشاهدة طفلك للتلفاز و أختر جيدا أي القنوات يشاهد و تجنب ان تجلسه لساعات طويلة أمام التلفاز لأن ذلك يساهم جدا في إنعازل عقل الطفل عن الواقع الذي حوله و يصيبه بأمراض لن تريحك مستقبلا .

فلا تضيع أبناءك لأجل الحصول على وقت مستقطع من ضجيجهم ، بل تعامل مع الضجيج بصورة و طريقة أفضل تنظيما و أكثر إدماجا في الحياة و تعليما للتفاهم و الحوار بينك و بينهم مع إحترام رأيهم و الإشادة به عندما يكون مناسبا مع عدم إغفال الحزم عند الحاجة .



شكراً ... 


أكمل قراءة الموضوع...